“فهد قسيس”، طبيب سوريّ يهزم “التهاب العضلات الليفي” في إسبانيا..

روان لحلح _ صحافة الشباب العربي 

نُشرت بداية “ديسمبر” الماضي أخبار عديدة حول نجاح طبيب من أصلٍ سوريّ مغترب في إسبانيا من علاج مرضى عديدين من “الفيبروميالجيا” هذه المتلازمة التي أقلقت رأس أطباء حول العالم في البحث بإمكانية ابتكار علاج لها ….

الطبيب “فهد قسيس” ابتكر طريقة تدعى “نويرال تيرابي” وتقوم على تحديد أماكن الخلل في جسم المريض بشكلٍ واضح ثمَّ بتخدير خفيف يحقن بالدروكايين وتستخدم الإبر اللازمة ويستمرّ في ذلك لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة حسب الحاجة ….

 

العلاج حسب “قسيس” تكمن فعاليته بدقة تحديد الخلل ودقة إعطاء الإبر، أمّا الغاية من الاستمرار فلتحسين عمل الخلايا العصبية المعرضة للعطب ليعاود الجهاز العصبي العمل بشكلٍ صحيّ فيوقف الاضطرابات الجينية ويعزز مناعة الجسم وينفع لأمراض مثل الربو والحساسية إضافة لالتهاب العضل الليفي ….

أدلت حالات مرضية عديدة بجدوى تجربة علاج “قسيس” والتي كان من ضمنها أشخاص عانوا لسنوات مع المرض من قبل الطريقة المبتكرة، ويورد في حديث له مع أحد المواقع أنَّ بعض الحالات قد تحتاج تكرار العلاج لأكثر من مرّة هذا يرجع لطبيعة كلّ جسم ومدى تجاوبه ….

 

وعن “فهد قسيس”، فهو مغترب من أصل سوريّ، أكمل اختصاصه في “ألمانيا” حتّى عام 2017م لينتقل بعدها إلى “إسبانيا” ليفتح عيادته التخصصية في أمراض الربو ونقص المناعة والحساسية في “مدريد”، وللطبيب أخ متوفى أكسبه خبرة في المجال يدعى “موسى قسيس”، وقد أغنى تجربة “فهد” بشكلٍ أكبر ….

يذكر أنَّ “التهاب العضلات الليفي” مرض قد يصيب شريحة البالغين بنسبة تتراوح بين 2 و6% ومن الأعراض التي يعانيها المريض الألم في منطقة الإصابة بمجرد تحسسها واضطراب النوم والتعب الجسدي بشكل عام، ويتسبب بحدوثه بحسب “قسيس” فيروسات معينة أو حادثة قوية أو حتى ضغوطات نفسية وضغوطات عمل في بعض الأحيان…

 

يمثّل الطبيب “فهد قسيس” نموذجاً ناجحاً للسوريين المغتربين، باستطاعته أن يفعل ما أرهق رأس علماء حول العالم لتحظى “إسبانيا” بهذه الخبرات وليكتب للمرضى هناك الشفاء بفضل علاجه السبّاق في عالم الطبّ…

إقرأ أيضاً: